منتـــديات انا ســوداني
منتـــديات انا ســوداني

انا افريقي انا سوداني
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

      

 

ساهم بالنشرعلى الفيس بوك

شاطر | 
 

 هل يقرأ الرئيس البشير هذا الكلام - عمود الطيب مصطفي 10-1-2012م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سوداني اصيل
المدير العام


عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 30/12/2011
العمر : 28
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: هل يقرأ الرئيس البشير هذا الكلام - عمود الطيب مصطفي 10-1-2012م   الثلاثاء يناير 10, 2012 5:21 am

عاد الرئيس البشير فرِحاً مطمئناً بعد أول رحلة للشقيقة ليبيا بعد أن كان في أيام الطاغية القذافي يعود مكتئباً مغموماً مهموماً بما يمكن أن يفعله فِرْعَوْن ليبيا بالسودان وشعبه وحكومته.. عاد بعد أن قطف بعضاً من ثمار موقف السودان الحاسم والذي ثَأَرَ فيه لنفسه وأسْهم في إزالة الطاغية الذي غيَّر من مسيرة السودان السياسية وما كان السودان سيكون كحاله اليوم لو كان على رأس ليبيا رجلٌ آخر غير القذافي ودونكم تدخُّلاته منذ أيام الرئيس نميري ودعمه لقرنق بل وصُنعه لتمرده وحتى أزمة دارفور وغزو أمدرمان ودعم خليل قبل مصرعه مؤخراً في شمال كردفان.
أوردت هذه المقدِّمة بين يدي المقارنة بين نظام القذافي الذي ألحق أذىً عظيماً بالسودان منذ أن وطِئت قدماه على أنفاس ليبيا وشعبِها وبين نظام دولة الدينكا أو الحركة الشعبية في جنوب السودان التي لن يكون كيدُها للسودان إذا استمرت في حكم الدولة الجديدة بأقل من ذلك الذي لحق بالسودان خلال عهد طاغية ليبيا.
الفرق بين نظام القذافي ونظام الحركة الشعبية أن ذلك الطاغية كان يتوسّد ثروة مليارية وربما ترليونية من بترول ليبيا الذي كان يسخِّره لنزواته الأمر الذي جعل السودان بحكوماته المتعاقبة التي كانت تعاني من عدم الاستقرار الناشئ من مشكلة جنوب السودان في حالة ضعف تُقعده عن مواجهة ذلك الطاغية أما نظام الحركة الشعبية فإنه لا يحتاج إلا إلى «دفرة خفيفة» لكي «ينكفئ على قفاه» ويغادر الى مزبلة التاريخ!!
لن تختلف الزيارة التي يقوم بها البشير إلى جوبا عقب زوال حكم الحركة الشعبية عن تلك التي قام بها بالأمس إلى ليبيا وسيُستقبل بالورود والرياحين وينتهي آخر معاقل الكيد للسودان وسيكون الجنوب أمناً وبرداً وسلاماً على السودان إن هو أسهم في تخليصه من كابوس الحركة الشعبية كما أسهم في تخليص الشعب الليبي من الطاغية أما زيارة البشير لجنوب السودان يوم مولد دولته الجديدة فقد كانت أشبه ما تكون بزياراته لليبيا أيام القذافي فقد سمع من سلفا كير ما ملأه غيظاً وبدلاً من أن يسمع عبارات الشكر والثناء تلقّى منه عبارات التهديد والوعيد بأنه سيشنُّ الحرب على السودان من خلال الجنوب الجديد ولم تمضِ أيامٌ قليلة حتى نفَّذ وعيده وتهديده وها هو يحتضن تحالف كاودا أو ما سُمِّي بالجبهة الثورية السودانية وها هو يحتفظ باسم حركته حتى بعد أن ذهب بدولته المستقلة.. الحركة الشعبية لتحرير السودان، فهل هناك سودان تسعى تلك الحركة إلى تحريره غير سوداننا هذا؟!
أمريكا التي يتحدَّث أوبامها عن دعم جيش الحركة لا تفعل ذلك إلا لمواجهة السودان، وإسرائيل التي زارها سلفا كير تمهيداً لزيارة نتنياهو لن تدعم الجنوب إلا في إطار مخططها الذي يحقِّق مصالحها الإستراتيجية في السودان الشمالي وقبل ذلك في مصر عدوِّها الإستراتيجي الذي بدأ يتذكَّر أمجاد صلاح الدين وقطز بعد أن غاب في تيه صحراء الاستبدال ردحًا من الزمان جرّاء كامب ديفيد وحكم العملاء من لدن فاروق وعبد الناصر وحتى مبارك.
لكن الجنوب تحت الحركة الشعبية أوهن من بيت العنكبوت وهو أضعف في حاله الراهن من حال دولة القذافي في أيامها الأخيرة أيام الثورة أو قل أيام كان السودان ينشط للقضاء على القذافي.
اقرأوا هذا الخبر لكي تتخيلوا ما يحدث في دولة الدينكا التي كما قلت لا يحتاج سقوطها إلى سوى «دفرة»، فقد (أعلن الجيش الأبيض التابع لقبيلة «لونوير» انتهاء عملياته الحربية ضد قبيلة المورلي في دولة الجنوب وقال المجلس التنفيذي لقيادة الجيش برئاسة دوانغ بور إن العمليات حققت انتصاراً تاريخياً على المورلي ونجحت في استعادة (501) من النساء المختطَفات و(300) طفل مختطَف وحوالى (80) ألف رأس من الماشية) ثم هاكم قرائي الكرام أهم ما ورد في المؤتمر الصحفي الذي عُقد بجونقلي وأُعلن فيه انتهاء العمليات الحربية فقد حيّت قيادة جيش قبيلة اللاونوير حيَّت قبيلة (دينكا تونج) على مجهودها ومساعدتها لجيش أبناء لونوير في حربهم ضد المورلي!!
دعوني أكمل الخبر ثم أعلِّق... فقد «انسلخ (754) جندياً من المورلي بالجيش الشعبي وشهدت قاعدة شرق الإستوائية انسلاخ (183) جندياً فضلاً عن انسلاخ (161) جندياً من قاعدة بور في جونقلي و(406) جنود من قاعدة نيقديار في أعالي النيل احتجاجاً على هجوم لونوير وعدم تدخل الجيش الشعبي لحماية مقاطعة البيبور وقالت قيادات بقبيلة المورلي إن (45) ضابطاً بالشرطة من أبناء القبيلة تقدموا باستقالات جماعية احتجاجاً على أحداث البيبور بينما تقدّم أبناء النوير في برلمان جوبا والجيش الشعبي بمذكرة احتجاجية لأمانة حكومة جوبا تتعلق بانسلاخ أبناء المورلي بأسلحتهم من الجيش الشعبي مما يُعدُّ سابقة خطيرة ومخيفة على قبيلة النوير وفي ذات السياق شنَّ أبناء المورلي هجوماً انتقامياً على قبيلة لونوير في مقاطعة خور فلوس ومنطقة جوكين أمس قُتل فيه العشرات»!!
إذن فإن هناك مؤامرة تستهدف المورلي اشترك فيها الدينكا حكام الجنوب باعتراف اللاونوير الذين شكروا دينكا تونج على مساعدتهم في القضاء على المورلي!!
يا سبحان الله!! هل تذكرتم قرائي كيف هاجم سلفا كير رئيس الجنوب مواطنيه من قبيلة المورلي التي اتهمها باختطاف أطفال الدينكا والقبائل الأخرى بسبب ضعف خصوبة رجال المورلي الذين يعوضون عن ضعف الإنجاب بسرقة الأطفال؟!
في المعركة التي جرت مؤخراً للقضاء على المورلي قُتل في أغلب الروايات أكثر من ستة آلاف من أفراد قبيلة المورلي الذين لا بواكيَ لهم شأنهم شأن القبائل الإستوائية المستضعَفة التي تتعرض إلى مذابح لا تقل ضراوة عن تلك التي جرت بين التوتسي والهوتو لكن الغرب وأمريكا خاصة يسكتون عن عمليات التطهير العرقي والإبادة الجماعية في جنوب السودان لأن تلك المذابح تتم بعلمهم التام!!
إن القضاء على حكم الحركة الشعبية لتخليص شعب الجنوب من قهر قبيلة الدينكا مسؤولية أخلاقية فهلاّ خلّصت الحكومة السودانية شعب جنوب السودان من حكم شريعة الغاب!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://watany.sudanforums.net
 
هل يقرأ الرئيس البشير هذا الكلام - عمود الطيب مصطفي 10-1-2012م
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فيلم 2012 للتحميل من منتدى عطية حصريا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات انا ســوداني :: السيــــــــــــــــــــــاســــــــــــــي :: الســـــــــــــــــــــــــــــاحة السودانية-
انتقل الى: