منتـــديات انا ســوداني
منتـــديات انا ســوداني

انا افريقي انا سوداني
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

      

 

ساهم بالنشرعلى الفيس بوك

شاطر | 
 

 العرجى «1»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف ابراهيم الحسين



عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 01/01/2012

مُساهمةموضوع: العرجى «1»   الأحد يناير 22, 2012 7:29 am


- العرجى «1»
996* هو عبد الله بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفّان. وكان ينزل بموضع قبل الطائف يقال له «العرج» فنسب إليه.
997* وهو أشعر بنى أميّة، وكان يهجو إبراهيم بن هشام المخزومىّ، فأخذه فحبسه «2» . وهو القائل فى السجن «3» :
كأنّى لم أكن فيهم وسيطا ... ولم تك نسبتى فى آل عمرو
أضاعونى وأىّ فتى أضاعوا ... ليوم كريهة وسداد ثغر! «4»
998* ومرّ رجلان من قريش بعرج الطائف وبه العرجىّ؛ فاستتر منهما، وأمر غلمانه فأقروهما بشىء من لبن وأقراص، وألقوا لبعيريهما حمضا «5» ، فلم يلبثا إلا يسيرا حتّى أتى ابن لوذان مولى معاوية وغيره على حمير، فلمّا علم بهم العرجىّ ظهر ودعا لهم بالقسب والجلجلان «6» ، فقال أحد القرشيّين:
سرت ما سرت من ليلها ثم عرّجت ... على رجل بالعرج ألأم من كلب
جلسنا طويلا ثم جاء بصربة ... على قرص دخن مثل كركرة السّقب «1»
فأمّا بعيرانا فبالحمض غذّيا ... وأوثر أعيار ابن لوذان بالقضب «2»
جعلت خيار الناس دون شرارهم ... وآثرتهم بالجلجلان وبالقسب
999* وممّا يستجاد له قوله:
سمّيتنى خلقا لخلّة قدمت ... ولا جديد إذا لم يلبس الخلق
يا أيّها المتحلّى غير شيمته ... ومن سجيّته الإكثار والملق «3»
ارجع إلى خلقك المعروف ديدنه ... إنّ التّخلق يأتى دونه الخلق
1000* وهو القائل:
هل فى ادّكار الحبيب من حرج ... أم هل لهمّ الفؤاد من فرج
أم كيف أنسى مسيرنا حرما ... يوم حللنا بالنّخل من أمج «4»
يوم يقول الرّسول: قد أذنت ... فأت على غير رقبة فلج
أقبلت أهوى إلى رحالهم ... أهدى إليها بريحها الأرج
ويقال هو لجعفر بن الزّبير «5» .


996* هو عبد الله بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفّان. وكان ينزل بموضع قبل الطائف يقال له «العرج» فنسب إليه.
997* وهو أشعر بنى أميّة، وكان يهجو إبراهيم بن هشام المخزومىّ، فأخذه فحبسه «2» . وهو القائل فى السجن «3» :
كأنّى لم أكن فيهم وسيطا ... ولم تك نسبتى فى آل عمرو
أضاعونى وأىّ فتى أضاعوا ... ليوم كريهة وسداد ثغر! «4»
998* ومرّ رجلان من قريش بعرج الطائف وبه العرجىّ؛ فاستتر منهما، وأمر غلمانه فأقروهما بشىء من لبن وأقراص، وألقوا لبعيريهما حمضا «5» ، فلم يلبثا إلا يسيرا حتّى أتى ابن لوذان مولى معاوية وغيره على حمير، فلمّا علم بهم العرجىّ ظهر ودعا لهم بالقسب والجلجلان «6» ، فقال أحد القرشيّين:
سرت ما سرت من ليلها ثم عرّجت ... على رجل بالعرج ألأم من كلب
جلسنا طويلا ثم جاء بصربة ... على قرص دخن مثل كركرة السّقب «1»
فأمّا بعيرانا فبالحمض غذّيا ... وأوثر أعيار ابن لوذان بالقضب «2»
جعلت خيار الناس دون شرارهم ... وآثرتهم بالجلجلان وبالقسب
999* وممّا يستجاد له قوله:
سمّيتنى خلقا لخلّة قدمت ... ولا جديد إذا لم يلبس الخلق
يا أيّها المتحلّى غير شيمته ... ومن سجيّته الإكثار والملق «3»
ارجع إلى خلقك المعروف ديدنه ... إنّ التّخلق يأتى دونه الخلق
1000* وهو القائل:
هل فى ادّكار الحبيب من حرج ... أم هل لهمّ الفؤاد من فرج
أم كيف أنسى مسيرنا حرما ... يوم حللنا بالنّخل من أمج «4»
يوم يقول الرّسول: قد أذنت ... فأت على غير رقبة فلج
أقبلت أهوى إلى رحالهم ... أهدى إليها بريحها الأرج
ويقال هو لجعفر بن الزّبير «5» .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العرجى «1»
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات انا ســوداني :: الثـــــقافـــي :: الشعر والأدب-
انتقل الى: